مزاد ايجار مبنى محمود بسيوني

رئيس «القابضة للتأمين»: المشروعات القومية حققت للقطاع أرباحاً ضخمة 

قال الدكتور محمد يوسف، رئيس الشركة القابضةللتأمين، إن «الحكومة الحالية حفرت فى الصخر لتحريك المياه الراكدةبالاقتصاد، وإن إجراءاتها الأخيرة جريئة وتأخرت سنوات، وأرى أنها تسببت فىانتعاش الاقتصاد القومى، فى الوقت اللى القطاع الخاص ماكانش عايز يشتغل أويستثمر قرشاً واحداً». وأضاف «يوسف»، فى حوار لـ«الوطن»، أن المشروعاتالقومية التى تنفذها الحكومة مثل قناة السويس الجديدة، والعاصمة الإداريةحققت لكافة شركات التأمين أرباحاً مالية ضخمة، كما عادت بالنفع على موازنةالدولة.. وإلى نص الحوار:

■ ما رأيك فى الإجراءات الاقتصادية الحكومية الأخيرة؟

- الحكومة الحالية حفرت فى الصخر لتحريك المياهالراكدة بالاقتصاد، والإجراءات الأخيرة جريئة، وتأخرت سنوات، وأرى أنهاتسببت فى انتعاش الاقتصاد القومى، «فى الوقت اللى القطاع الخاص ماكانش عايزيشتغل أو يستثمر قرشاً واحداً».

 ■ ما دور المشروعات القومية فى جذب الاستثمارات إلى مصر؟

- المشروعات القومية الجديدة التى تنفذها حكومةالمهندس شريف إسماعيل، رئيس الوزراء، كانت «الرئة» التى تنفس منها الاقتصادالقومى، وعاملاً رئيسياً فى جذب الاستثمارات الأجنبية لمصر، خاصة مشروعاتالكهرباء والطاقة، وقناة السويس الجديدة، والعاصمة الإدارية الجديدة، وحققتلكافة شركات التأمين أرباحاً مالية ضخمة، كما عادت بالنفع على موازنةالدولة، كما أن توسع الدولة فى هذه المشروعات جاء بسبب قلة استثماراتالقطاع الخاص، بعد ثورة 25 يناير. وللعلم، بدأ الاقتصاد فى الانتعاش،والإيرادات المالية للشركات تتحسن، خاصة شركات التأمين بعد ارتفاع معدلاتالنمو فى أنشطة تأمينات الحياة والممتلكات، والتى نجحت فى فتح التأمين علىالعديد من المشروعات الصناعية والاستثمارية.

■ ما دور التصنيف الائتمانى على أرباح الشركات القابضة للتأمين؟

- ارتفاع درجات التصنيف الائتمانى يساعد على خلقفرص عمل وفرص استثمارية، وأنشطة التأمين مرتبطة بالفرص الاستثمارية، خاصةأننا نعتمد فى التأمين على إدارة المخاطر، فكلما كان التصنيف الائتمانىلمصر مستقراً تزايد الاستثمار وأرباح شركات التأمين، وهو ما يخلق فرصاًتأمينية مختلفة، ونأمل فى تحسين التصنيف الائتمانى لمصر الفترة المقبلة،وأتوقع أن تكون هناك توسعات كبيرة فى أنشطة التأمين خلال الفترة المقبلةخاصة بقطاعات السياحة، والبترول، والغاز.

 ■ كان لكم دور فى مشروع قناة السويس الجديدة.

- ساهمنا فى استثمارات مشروع قناة السويس الجديدةبقيمة 250 مليون جنيه، هذا المشروع العملاق أفاد الجميع سواء الشركات أوالأفراد، وهو مشروع مشابه لسياحة الأقصر وأسوان والهرم وأبوالهول، وسوف يظلمشروع قناة السويس الجديدة من ضمن المشروعات العملاقة على مدار التاريخ.

■ برأيك ما هو تأثير قرار «تعويم الجنيه» على جذب الاستثمارات؟

- قرار «المركزى» بتحرير سعر الصرف كان إيجابياًعلى الاستثمارات وشركات التأمين والبنوك المحلية، لكنه كان سبباً رئيسياًفى زيادة معدلات التضخم، رغم آثاره الإيجابية على كافة الأسواق المحلية.

■ ماذا عن ارتفاع معدلات التضخم؟

- بالتأكيد ارتفاع معدلات التضخم فى مصر يؤثرسلباً على شركات القطاع الخاص، وتأثيره طفيف على عمل وخطط شركات التأمينالتى أغلب تعاملاتها بالعملة الصعبة، وارتفاع التضخم له آثاره المختلفة علىالأرباح المالية السنوية للشركات التابعة للقابضة للتأمين، ونأمل فى تراجعالموجة التضخمية خلال الشهور المقبلة.

■ ماذا عن تأمين مشروع الضبعة النووى؟

- التأمين على مشروع الضبعة النووى يُعتبر منالتأمينات رفيعة المستوى لدخوله مع شركات عالمية متخصصة فى التأمين، ونأملفى إتمام الصفقة قريباً، حيث إن وثيقة التأمين تكون على حسب معرفة حجمالأخطار فى المشروع وليس على المشروع كله.

■ ما أهمية وثائق التأمين على محطات الكهرباء؟

- يجب أن يعرف الجميع أن كافة محطات الكهرباءمؤمّن عليها بشكل كامل، ومنها محطة بنى سويف، البرلس، العاصمة الجديدة،والتى تم التأمين عليها مؤخراً، وبالتالى كلما تعددت المشروعات القوميةارتفعت نسب عمليات التأمين، خاصة أن نجاح عمليات التأمين دائماً ما يكونمرتبطاً بنجاح وخطط المشروعات القومية التى تطرحها الحكومة.

■ ما أنواع وثائق التأمين الحالية؟

- نعتمد على كافة أنواع التأمين «الطبى، النقلالبحرى، البترول، الطيران، السيارات، الإجبارى، الحياة، الجماعى والفردى»،لدينا ما بين 8.5 و9 ملايين عميل مؤمّن عليهم حتى الآن. وثائق التأميندائماً لها دور فعال فى جذب الاستثمار للاقتصاد القومى سواء كان اجتماعياًأو إسكانياً، كلما كان الاستثمار متوسعاً ارتفعت أرباح شركات التأمين.

■ ماذا عن التأمين الإجبارى على السيارات؟

- التأمين الإجبارى هو نوع مهم ومفيد لجميع شرائحالمجتمع، حيث يغطى المسئولية الناشئة عن أخطاء الغير على الطرق السريعة،وهناك قانون ينظم التعويضات الخاصة به عند وقوع الحوادث.

■ برأيك، ما أهم المخاطر التى تواجه الحكومة المصرية اقتصادياً؟

- إدارة أزمات الاقتصاد المصرى تحتاج حالياً إلىخبرات فنية ومعرفية لمعرفة طبيعة الخطر والتحكم فيه قبل حدوثه، حيث هناكأخطار كثيرة تواجه الاقتصاد القومى، منها تغير سعر الصرف، وعدم ثبات سعرالفائدة وارتفاع معدلات التضخم، وعجز الموازنة العامة للدولة، والديونالخارجية المتراكمة، والديون المحلية مع البنوك، بينما فى شركات التأميننتعامل بفكرة «حجم الأخطار المتوقعة» قبل حدوثها. الاقتصاد المصرى مثلالاقتصادات الأخرى، عندما تربح «البورصة» ينتعش السوق المصرى، والبورصةكانت سبباً فى جذب استثمارات كبيرة.

■ هل سيتم التأمين على مشروعات العاصمة الإدارية الجديدة؟

- العاصمة الإدارية الجديدة مشروع استراتيجى مهموله دور إيجابى جداً، خاصة على الشركات القابضة الحكومية، وبالأخص شركاتالتأمين، ونحن نقوم حالياً بدراسة التأمين على بعض المشروعات التى ستنفذبالعاصمة الإدارية الجديدة، مع الاحتفاظ بالتأمين على قاهرة المعز،والقاهرة الخديوية القديمة.

■ وما القطاعات التى تستثمرون فيها؟

- لدينا استثمارات قصيرة الأجل مثل التأمين علىالسيارات سنوياً، كما لدينا استثمارات طويلة الأجل مثل التأمين على الحياة،حيث إننا كشركة قابضة ندير أنشطة التأمين بشكل فنى وخبرة عالية بما يتوافقمع الحوكمة، للمحافظة على حقوق العملاء حاملى الوثائق، والمحافظة علىأسرار العملاء المؤمّن عليهم داخل مصر، على سبيل المثال، مجموعة «القابضةللتأمين» لديها استثمارات تفوق أكثر من 40 مليار جنيه متنوعة، منها جزءيستثمر فى البنوك المحلية.

■ماذا عن وثيقة تأمين حوادث الطائرات؟

- وثيقة التأمين على حوادث الطائرات متغيرة وليستثابتة، بمعنى لو طائرة مصرية سقطت يتم رفع أسعار التأمين على الطيران عندوقوع حوادث كثيرة، ولكن هناك استقراراً فى حوادث الطائرات المصرية.

■وماذا عن نشاط التأمين الطبى؟

- لدينا 9 ملايين عميل حتى الآن مؤمّن عليهم عبر وثائق تأمينية.

■ماذا تقول للقائلين إن مصر بلد طارد للاستثمارات؟

- أنا متفائل جداً بتحسن الاقتصاد خلال الفترةالمقبلة، وأندهش من أصحاب النظرة التشاؤمية. لدينا مشروع قناة السويسالجديدة، ومشروع العاصمة الإدارية وغيرهما الكثير، والاقتصاد المصرى فىطريقه للأمام الفترة المقبلة.

جريدة الوطن بتاريخ (13 -3-2017)
لمشاهدة الخبر أضغط هنا